الإبتسامة و طيب الكلام .. :]

حالة

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أما بعد :

قال عنبر :

إن الله قد انعم علينا و اكرمنا بالإسلام , ففي الإسلام الابتسامة في وجه الأخ صدقة , بل النية الصالحة تكتب حسنة و إن لم يعمل بها , فالحمدلله حمداً كثيرا طيبا مباركا فيه كما يحب ربنا ويرضى ..

إن للابتسامة و الكلمة الطيبة تأثير عجيب , تبهرك نتائجها إن طبقتها في حياتك و غرزتها في نفسك و جعلتها عادتك 🙂

إن جمعت هاذين الإثنين في اول لقاء مع أي إنسان , ستجده في اللقاء الآخر يستقبلك بحرارة و كأنه يعرفك منذ سنين

بببساطة .. إن لكل القلوب أقفال , و مفتاحها , الابتسامة و الكلمة الطيبة .. :]

أخي أنت لاحظ نفسك إذا قابلت شخصا فسلّمت عليه فرد عليك عابس الوجه , بارد الرد , و صعر خده و أكمل طريقه
و في نفس اللحظة أتي غيره فسلّمت فنظر إليك بإبتسامة و رد السلام بصوت حماسي و هادئ , و زاد عن ذلك كلمات ترحيب

لاحظ مالذي حصل في نفسيتك في هذا الموقف السريع

تجد أن نفسيتك مع الرجل الأول انسدت و صدرك ضاق و أنزعجت
لكن الثاني قد جعلك تبتسم انت أيضا و افرحك بكلماته الترحيبية و وجدت نفسك هدأت و استكنت

و لكن السؤال …
إذا قابلت الرجل الأول فكيف ستكون ردة فعلك
و كذلك إن قابلت الرجل الثاني ؟

هناك فرق بالتأكيد
فالرجل الثاني بـ حسن خلقه قد حفر اسمه في قلبك حتى إذا رأيته تسرع إليه و تسلم عليه و تستقبله بحرارة
وقد لا يتذكرك هو جيدا ..

لكن في النهاية نستفيد أن هذين الخلقين قد تغير نظرة إنسان للحياة
بل قد تزرع أملاً في قلب إنسان قد قنط من الأمل
بل قد تصنع مستقبلاً باهراُ جيداً لإنسان يأس من حياته
بل قد تدخل السرور في قلبه و قلب أولاده و قلب أهله 🙂

و في الأخير أنت لك الفائدة جلها , أجر , و تورث سرورا و سعادة
فطبقها من الآن قد تغير حياتك و حياة آخرين معك إلى الأفضل و الأحسن

و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
و الحمدلله رب العالمين

Advertisements